21 سبتمبراخبار محليةاقتصادالعرض في السلايدرسياسة

قيادات جنوبية تدعو لإعادة البنك المركزي إلى صنعاء لتجنب الشعب مجاعة محققة

21 سبتمبر || متابعات :

دعت قيادات جنوبية تحالف العدوان للعمل على إعادة البنك المركزي اليمني إلى العاصمة صنعاء للحفاظ على سعر العملة الوطنية والتي وصل سعر  إلى وضع كارثي في المحافظات المحتلة أمام العملات الأجنبية ..

حيث قدم السياسي والإعلام الجنوبي فتحي بن لزرق مقترحات لوقف الانهيار الاقتصادي في البلاد وعودة سعر صرف الدولار الواحد إلى 221 ريال يمني .

وقال بن لزرق في منشور له :  برأيي إصلاح الاقتصاد اليمني ومعالجة اختلال صرف العملة وانقسامها تتمثل في عودة البنك المركزي اليمني إلى صنعاء أو إلى إي مدينة يمنية يُتفق عليها وعودة إدارته السابقة إلى ممارسة نشاطها الاقتصادي بعيدا عن تدخلات أي طرف من الأطراف المتصارعة وإبرام معاهدة دولية بهذا الخصوص توقع عليها الأطراف المتصارعة وتلتزم بتنفيذها.

إلى جانب تحييد نشاط البنك المركزي اليمني وإدارته من أي صراع سياسي وضمان استقلاليتها واستمرار عمله وفق ضوابط محايدة والزام كافة الأطراف بذلك ..

والتزام البنك المركزي اليمني بصرف مرتبات الجيش والأمن وموظفي الدولة وتوجيه كافة الإيرادات المالية الحكومية إلى صندوق البنك المركزي ومنحه حق التصرف بها دونما تدخلات من إي طرف. تكفل صناديق دولية وبإشراف الأمم المتحدة بعملية سحب العملة الجديدة المطبوعة من السوق وتغطيتها بنقد أجنبي ومنح البنك المركزي احقية طباعة عملة جديدة بدلا عن التالفة والموجودة والمتداولة والقديمة (فقط).   الزام الأمم المتحدة وصناديقها الإنمائية وعبر مؤتمرات مانحة ودول التحالف والدول المتصلة بالصراع اليمني على دفع وديعة مالية تٌمكًن البنك المركزي من تجاوز مشاكله الاقتصادية وبما يضمن استقرارا مالياً لا تقل مدته عن 4 سنوات قادمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة