21 سبتمبراخبار دولية وعربيةاخبار من مواقع صديقةالعرض في السلايدرالقضية الفلسطينية

إصابة 80 مقدسيًّا في مواجهات مع الاحتلال في القدس المحتلة

أُصيب نحو 80 مقدسياً مساء اليوم السبت، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال الصهيوني في منطقة باب العامود عقب استشهاد منفّذ عمليّة الطّعن الشاب الفلسطيني محمد سليمة.

وأفادت تقارير محليّة أنّ شرطة الاحتلال أغلقت بعض أبواب البلدة القديمة والمسجد الأقصى، واستنفرت في باب العامود، ولاحقت المقدسيين في محاولة لتفريغ المنطقة بعد العملية البطوليّة.

وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتيّة بشكلٍ مكثّف باتجاه المقدسيين في محيط باب العامود وشارع السلطان سليمان، كما واعتدت عليهم بالضّرب المُباشر ما أدّى لتسجيل العديد من الإصابات.

بدورها، أفادت جمعية “الأمل” للخدمات الصحيّة أنّ طواقمها تعاملت مع 80 إصابة خلال المواجهات المندلعة في منطقة باب العامود.

وأضافت أنّ الاحتلال أصاب 13 فلسطينيًا بالرّصاص المطاطي، وأصيب 10 آخرين باعتداءات بالأيدي، كما سُجّل 16 إصابة نتيجةً للقنابل الصوتية.

وتعاملت الجمعيّة المذكورة مع 18 حالة نتيجة الهلع والخوف، و15 حالة نتيجة السّقوط، وتمّ نقل إصابتين مع طواقم إسعاف الهلال الفلسطيني.

وأوضحت “الأمل” أنّ قوات الاحتلال أصابت مُسعفة بالرّصاص المطّاطي، واعتدت على 3 مسعفين آخرين.

يُذكر أنّ منفّذ عملية الطّعن هو الأسير المحرّر محمد شوكت سليمة، من مدينة “سلفيت” بالضفّة الغربيّة، وقد أسفرت العملية عن إصابة مستوطن بجراح خطيرة.

العهد

الوسوم

مقالات ذات صلة