21 سبتمبراخبار دولية وعربيةاخبار من مواقع صديقةالعرض في السلايدرالقضية الفلسطينية

عطايا: غزة محصنة بمقاومة قادرة على إفشال المؤامرات

جدد ممثل “حركة الجهاد الإسلامي” في لبنان إحسان عطايا اليوم الخميس، تأكيده على أن “غزة محصنة بمقاومتها وأهلها، وشعبها المعطاء والمضحي لن يتنازل عن المقاومة، وهو يعتبر سلاحها ضمانة لوجوده وسبيلاً لتحرير أرضه المحتلة، وقد أثبت في المواجهات مع العدو الصهيوني أنه سند للمقاومين وظهير لهم”.

وقال عطايا في مداخلة له على إذاعة “النور”: أن هناك استهداف للمقاومة وسلاحها في غزة، من خلال السياسة الناعمة التي يتبعها الرئيس الأمريكي جو بايدن، بتطبيق خطة مشبوهة تحت مسمى “الازدهار الاقتصادي لقطاع غزة”.

وأضاف: إن “هناك مؤامرة خبيثة تعمل عليها الإدارة الأمريكية لتفريغ غزة من مضمونها المقاوم، من خلال مشاريع اقتصادية وترفيهية تحولها إلى منطقة سياحية”.

وأكد، أن المقاومة ليست ضد تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في غزة، ولكن المقاومة وجدت لتقاوم الاحتلال الصهيوني حتى يتم دحره عن أرض فلسطين، ولن يستطيع أحد ترويضها وإشغالها بمشاريع مشبوهة، ومقايضة سلاحها بالمال ولقمة العيش، وهي قادرة على إفشال كل المؤامرات التي تحاك ضدها”.

وأشار إلى أن تحرك الإدارة الأمريكية بهذه الخطة في هذا الوقت، هو لإنقاذ العدو الصهيوني المهزوم في معركة سيف القدس، والمأزوم أمنيًّا بعد عملية نفق الحرية.

وقال عطايا: “لذلك يعمل الأعداء على استهداف البيئة الحاضنة للمقاومة، وإشغال أهلها الشرفاء الصابرين والصامدين في غزة بمشاريع اقتصادية وترفيهية، ظنًا منهم أنها قد تسهم مع الوقت في حرف البوصلة عن مقاومة المحتل، ومن ثم إضعاف المقاومة واحتواء سلاحها وقوتها العسكرية”.

ولفت إلى أن “العمليات الفدائية التي تم تنفيذها مؤخرًا في القدس المحتلة، تؤكد أن الشعب الفلسطيني متمسك بخيار المقاومة، حتى تحرير القدس وكل فلسطين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة