اخبار محليةالعرض في السلايدرالميدان العسكريتقارير

القيادة السياسية والعسكرية تعيد ضبطَ المشهد وتجدد تثبيت معادلات “الحرب والسلام”

21 سبتمبر || تقرير :

جدّدت صنعاءُ توجيهَ رسائلِ الوعيد تزامُناً مع ارتفاع وتيرة التصعيد الإجرامي لقوى العدوان الأمريكي السعوديّ، الأمرُ الذي يضعُ الأخيرةَ أمام احتمالات مزعجة للغاية، خُصُوصاً وأن القوات المسلحة كانت قد قدمت قبل أَيَّـام نموذجًا عمليًّا للردود الموجِعة التي تنتظر دول تحالف العدوان في حال استمر التصعيد.

الرسائلُ الجديدة وُجِّهت من أعلى هرم السلطة الوطنية، على لسان الرئيس مهدي المشاط في خطابه الأخير بمناسبة ذكرى 30 نوفمبر المجيدة، والذي دعا تحالُفَ العدوان إلى “استشراف عواقب التصعيد والحسابات الخاطئة”.

إنذارٌ إضافي يذكِّرُ بآخرَ كانت القوات المسلحة قد وجّهته مؤخّراً وتوعدت فيه تحالف العدوان بـ”عواقبَ وخيمة” ردًّا على التصعيد الإجرامي الأخير لطيران العدوان، وقد جسّدت القواتُ المسلحة ذلك الوعيدَ سريعاً بشكل عملي في عملية “توازن الردع الثامنة” التي سبّبت سلسلةَ خسائر هي الأكبر منذ أكثر من عام في سوق الأسهم السعوديّة.

إنذارُ الرئيس المشاط، وبحسب مراقبين، يضعُ احتمالاتٍ جديدةٍ لردودٍ إضافيةٍ قد تكون أشد وأقسى وأوسع، الأمرُ الذي يعلمُ تحالفُ العدوان بشكل جيد أن تداعياته قد تتجاوز خسائر الأسهم بمراحل، وقد سبق للقوات المسلحة أن قدمت نماذج لمثل هذه التداعيات في عدة عمليات عسكرية نوعية مثل استهداف مصافي ابقيق وخريص.

وقد جاء ذلك تزامُناً مع إنذارات أُخرى مشابهة وجّهتها القيادة العسكرية، ممثلةً بوزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان بصنعاء، حَيثُ أكّـدتا على “قُرب نهاية العدو” و”امتلاك زمام المبادرة في كُـلّ الميادين”، الأمر الذي يضاعف احتمالات “الخطر” على قوى العدوان ويضعها أمام “ضرورة” إنهاء التصعيد الإجرامي، أَو الاستعداد لعواقبَ قاسية.

مع ذلك، جاء وعيدُ القيادة السياسية مشفوعاً برسائلَ تؤكّـدُ استمرارَ تغليب خيار السلام الفعلي والحرص عليه، إذ جدّد الرئيس المشاط دعوته للمجتمع الدولي وقوى العدوان إلى “الإصغاء إلى ما لدى صنعاء من نوايا خيِّرة، ومواقفَ محقة، ورؤًى موضوعيةٍ ومنصفة كفيلة بتحقيق السلام وضمان مصالح الجميع” وإلى “تغيير السياسات العدائية تجاه صنعاء ووقف أساليب الاصطفاف العدواني؛ باعتبَارها سياساتٍ لا تنسجمُ مع بناء الثقة ولا مع مقتضيات الحلول السياسية”.

وقد حرص الرئيسُ على إعلان الاستعداد لإنهاء جميع العمليات العسكرية الدفاعية “فور توقف العدوان ورفع الحصار والالتزام العملي بإنهاء الاحتلال ومعالجة تداعيات الحرب”.

هذه الرسائل -التحذيرية والمؤكّـدة على التمسك بخيار السلام الحقيقي- تأتي لتعيد ضبط المشهد الذي تحاول الولايات المتحدة الأمريكية ودول العدوان العبث به منذ مدة، من خلال السعي لفرض رواية مغلوطة وصورة مزيفة عن ما يجري في البلد، إذ تحاول واشنطن جاهدة إلقاء اللوم على صنعاء وحشد الضغوط ضدها؛ بذريعة أنها ترفض “الحل” الذي لا يتضمن في الحقيقة وقف العدوان ورفع الحصار وانتهاء المواجهة، بل يتمحور بشكل رئيسي حول دفع قوات الجيش واللجان نحو “الاستسلام”، وهو الأمر الذي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يتم التعاطي معه.

وبالتالي، فَـإنَّ تجديد الوعيد مع التأكيد على التمسك والاستعداد لسلام حقيقي وشامل، يزيح مجدّدًا كُـلّ تأثيرات التضليل السياسي والإعلامي الأمريكي من واجهة المشهد، لتبقى معادلة صنعاء الأكثر ثباتاً وواقعيةً للحرب والسلام هي المتصدرة، وهي معادلة: الدخول في سلام حقيقي ووفقاً للمحدّدات المعلَنة من قبل القيادة الثورية السياسية، أَو استمرار المواجهة والتوجُّـه نحو مستويات أعلى من الرد والردع العسكري المشروع، الأمر الذي يعيد الأمريكيين وتحالف العدوان مرة أُخرى إلى نقطة الصفر التي بدأت من عندها محاولاتهم الفاشلة لخداع صنعاء، ولكنَّهم يعودون هذه المرة وقد استنزفوا كُـلَّ ما لديهم من “مراوغات” وألاعيبَ، ولم يعد بإمْكَانهم سوى الاندفاعِ نحو مغامرات غير مضمونة، أَو البدء بالتعاطي مع محدّدات صنعاء للسلام.

ولعل التصعيد الإجرامي الجاري الذي تنفذه قوى العدوان، يمثل انعكاسًا واضحًا لعودة قوى العدوان إلى نقطة الصفر وانسداد أفق الحيل والمراوغات السياسية، لكن المأزقَ لم ينتهِ في الحقيقة، فالتصعيدُ هو أَيْـضاً لن يحقّقَ ما فشل الخداع السياسي في تحقيقه، خُصُوصاً وأن الخيارَ الأخيرَ لم يأتِ في الأَسَاس، إلا على وَقْعِ الفشل الذريع لمسار التصعيد، وهكذا فَـإنَّ تحالفَ العدوان يتخبَّطُ بين خيارات لا جدوى منها حتى لكسب الوقت.

نقلاً عن المسيرة :

الوسوم

مقالات ذات صلة