مقالات

“‫#‏صنعاء‬..عاصمة ‫#‏حزب_الله‬ “

بقلم / أ.احمد عايض احمد
درس في الاخلاق .درس في الوفاء .درس في العهد والتلاحم .درس يكشف قيمة وحقيقة وقوة الارتباط بين الاحرار المجاهدين المدافعين عن كرامة الانسان ودين الرحمن وسيادة الاوطان..
الوفاء بالوفاء هذا هو عهد اليمانيون دائما لمن كان وفياً معهم كانوا هم اشَد وفاءً. وهذا ماشهدته العاصمة اليمنية “صنعاء” خاصة واليمن عامه من اقامة مناسبات جسّدت قيّم واخلاق ومبادئ الشعب اليمني تحت شعار”الوفاء بالوفاء” وفاءً لسّيد المقاومه وكما وصفه اليمنيين “سيّد العرب” وهو سماحة الامين العام لحزب الله .السيد حسن نصرالله.حيث تحولت العاصمة صنعاء برايات حزب الله وصور السيد حسن نصر الله المنتشره في كل ازقة وشوارع اليمن والمُلصقه في السيارات والمنازل حتى شعر المواطن اليمني والعربي انَّ صنعاء عاصمة حزب الله وهذا شيء نفتخر به ونعتز به .فاذا لم نعتز ونفتخر بسيد العرب فمن في هذا العالم يستحق ذلك سوى نصر الله فهوالوحيد الذي وقف مع الشعب اليمني في مظلوميته .هو الذي ورجاله “رجال حزب الله” الذين وقفوا ضد العدوان السعودي الامريكي الصهيوني الاجرامي ضد اليمن واستنكروا ولم عند الاستنكار والوقوف معنا سياسيا بل سخر نصر الله ورجاله المجاهدين اعلامهم الفضائي والالكتروني والورقي في خدمة اليمن واهل اليمن لنقل الحقيقة للعالم ويعلنون للعالم بانهم معنا ويدفعون الثمن غاليا جراء وقفتهم الأخلاقيه والانسانيه والدينيه والعربيه مع اليمن واهل اليمن حتى وصل التلاحم والتكاتف الى درجة ان المواطن اليمني البسيط حكم على الة حزب الله الاعلامية انها يمنيه 100% وعلى تصريحات قادة حزب الله انهم يمنيون الانتماء ..لاغريب في الامر فنحن اخوة في العروبة والدين .فنحن ونصر الله ورجال حزب الله في خندق واحد في معركة واحده ضد عدو واحد حتى ننتصر باذن الله. ويكفينا في هذا العالم اننا وحزب والله ونصر الله في خندق واحد.يكفي هذا
قال أمير المؤمنيين عليّاَ علي السلام “أيّها النّاس إنّ الوفاء توأم الصّدق و لا أعلم جُنّةً أوقى منه. ولا يَغْدِرُ من علم كيف المرجع. ولقد أصبحنا في زمان قد اتّخذ أكثر أهله الغدر كَيْساً و نسبهم أهل الجهل فيه إلى حسن الحيلة. ما لهم قاتلهم الله، قد يرى الحُوّلُ القُلّب وجه الحيلة ودونها مانع من أمر الله ونهيه فيدعها رأي عين بعد القدرة عليها، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدّين”.

مقالات ذات صلة