اخبار محلية

رابطة علماء اليمن تحتفى بأسبوع الشهيد تحت عنوان ( ويتخذ منكم شهداء )

21 سبتمبر /متابعات
عُقدت بصنعاء يوم امس الخميس 25-2-2016م  ندوة دينية بمناسبة الذكرى السنوية لأسبوع الشهيد، نظمتها رابطة علماء اليمن تحت عنوان ” ويتخذ منكم شهداء “.
وفي الندوة التي حضرها عضو اللجنة الثورية العليا محمد مفتاح، أشار نائب وزير الأوقاف والإرشاد الشيخ فؤاد محمد ناجي إلى أن ذكرى أسبوع الشهيد يستذكر الجميع منها قصة تضحيات الشهداء في سبيل رفعة وعزة اليمن واستقلاله وسيادته من الهيمنة الخارجية وكذا مآثرهم التي يستقي منها الجميع في تعزيز ثقافة الجهاد والاستشهاد .
وقال : أن أسر الشهداء ضربت أروع الأمثلة في الصمود باستقبالها الشهداء برباطة جأش وعزيمة وإصرار في الدفاع عن الوطن.
لافتاً إلى أن المسؤولية الملقاة على عاتق العلماء في التوعية بثقافة الجهاد في سبيل الله والدفاع عن الوطن وما أعده الله تعالى للشهداء من كرامات ومنازل عظيمة في الجنة.
واعتبر أن مناسبة أسبوع الشهيد ستظل ذكرى في قلوب أبناء اليمن يحتفلون بها تقديرا وعرفانا بما قدمه الشهداء من تضحيات من أجل الوطن وعزة وكرامة أبنائه ووقوفهم في وجه الباطل والدفاع عن الحق الذي شرعه الله.
إلى ذلك حمل الوكيل المساعد لوزارة الأوقاف لقطاع التوجيه والإرشاد الشيخ جبري إبراهيم حسن، علماء اليمن والأزهر الشريف وعلماء الأمة العربية والإسلامية، مسؤولية ما يتعرض له الشعب اليمني من عدوان وحصار جائر واستهداف للبشر والشجر من قبل تحالف العدوان.
وقال ” إن على علماء اليمن وعلماء الأزهر الشريف وعلماء الأمة، مسؤولية عظيمة أمام الله تعالى في تبيين حقيقة العدوان على اليمن وقول كلمة الحق في وجه الظالمين وعدم كتمان الحقيقة “.
وأضاف ” يقولون إن حجة العدوان على الشعب اليمني أن هناك مجوس، ونحن نعرف أن المجوس عبدت النار ولا يوجد في بلادنا من يعبد النار، فليأتوا إلى اليمن ويبحثوا عن هؤلاء المجوس الذين يدعون بوجودهم في أرضنا “.
وفي رسالة العلامة الكبير محمد بن محمد المطاع قدمت في الفعالية وقرأها الشيخ خالد موسى أشارت إلى عظمة الشهادة عند الله تعالى وفضلها والكرامات التي أعدها الله للشهداء.
وتطرقت إلى واجبات المجتمع تجاه الشهداء الذين بذلوا أرواحهم رخيصة للذود عن الوطن والدفاع عن مقدراته من خلال استلام راية الجهاد من بعدهم وكذا الوفاء مع أسرهم ورعاية أبنائهم وذويهم .
وفي بيان صدر عن الفعالية أكد فيه علماء الرابطة : أن الجهاد في دفع المعتدين فرض عين .. محذرين من التفريط والتخاذل في المسؤولية التي ستكون عاقبتها المذلة والمهانة والهزيمة في الدنيا والآخرة.
وأهابت رابطة علماء اليمن في البيان بالمجتمع والجهات الرسمية القيام بواجبهم تجاه أسر الشهداء وعوائلهم من باب الواجب والوفاء والإحسان لهم.
حضر الفعالية كوكبة من أصحاب الفضيلة العلماء وخطباء المساجد والدعاة والمرشدين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق