اخبار محلية

“فورن بوليسي” لماذا تستمر الولايات المتحدة في دعم التدخل السعودي في اليمن؟”.

21 سبتمبر / واشنطن

كتب عادل شامو مقالا في مدونة مجلة “فورن بوليسي” الأمريكية الشهيرة بعنوان “لماذا تستمر الولايات المتحدة في دعم التدخل السعودي في اليمن؟”

الكاتب سلّط في مقاله الضوء على الدعم السعودي للأنظمة الدكتاتورية في المنطقة وخاصة النظام السعودي.

وأشار الكاتب إلى استمرار استهداف السعودية للمدنيين في اليمن خلال غاراتها الجوية التي تشنها على البلاد، مشيرا إلى الغارة الجوية الأخيرة التي استهدفت مصنعا للأسمنت وأدت إلى وقوع ضحايا بين صفوف المدنيين.

وقال الكاتب “إنه على الرغم من أن السعودية وعدت بتشكيل لجنة للتحقيق في سقوط ضحايا بين المدنيين، إلا أنها لازالت تواصل ضرب الأهداف المدنية وقتل المدنيين”.

وأوضح بأن الحرب في اليمن أدّت إلى تشريد 2.3 مليون شخص، وتسببت في مقتل 5700 شخص.

وبيّن بأن “ثلثي تعداد الوفيات نجمت عن الغارات الجوية”، وأن 82 في المئة من السكان بحاجة إلى المساعدة والإمدادات الطبية، فيما يواجه 14.4 مليون يمني خطر “الجوع الشديد.”

وتطرق الكاتب إلى مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى اليمن مؤخرا والتي بلغت 1.3 مليار $ وتشمل صواريخ أرض جو و22 الف قنبلة عنقودية، فيما بلغ حجم المبيعات ومنذ العام 2010 وحتى العام 2014 مبلغ 90 مليار دولار وتشمل صفقات بيع القنابل العنقودية المحرمة دوليا.

وانتقد الكاتب الدعم الأمريكي للسعودية واعتبره “يتناقض بشكل حاد مع ادعاءات الولايات المتحدة في دعم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم”.

وأوضح بأن الولايات المتحدة تقدم الدعم العسكري والمخابراتي للنظام السعودي وتساعد في فرض حصار بحري على اليمن، واعتبر أن ذلك الدعم أدى إلى “خروج الولايات المتحدة عن مسارها الديمقراطي، وخدمة للنظام الشمولي في السعودية”.

وحمّل الولايات المتحدة المسؤولية الأخلاقية والقانونية في تسهيل “عملية إبادة جماعية محتملة في اليمن نتيجة للحرب الحرب الحالية ولعدم حصول السكان على المواد الغذائية والمتطلبات الصحية الأساسية”.

واختتم الكاتب مقاله بالقول “إن الولايات المتحدة اختارت التحالف مع الحكام المستبدين طمعا في النفط ومن أجل استقرار الأنظمة الفاسدة”.

مقالات ذات صلة