اخبار محلية

مؤتمر صحفي بصنعاء يستعرض جرائم العدوان على المنشآت العامة والخاصة

21 سبتمبر / متابعات
عقد يوم أمس بصنعاء مؤتمر صحفي قدمت فيه عدد من الوزارات آخر الإحصاءات المتعلقة بحجم الدمار الذي خلفه قصف العدوان السعودي الأمريكي في المنشآت العامة التابعة للوزارات.

وأكد القائم بأعمال وزير الصحة العامة والسكان الدكتور غازي اسماعيل أهمية انعقاد المؤتمر الذي يأتي متزامناً مع انعقاد جلسة مجلس الأمن لإظهار ما يعانيه الشعب اليمني من استمرار العدوان السعودي الامريكي الذي يستهدف النساء والأطفال والمنشآت الحيوية للبلاد.

وأشار إلى المعاناة التي يتعرض لها الشعب جراء العدوان البربري الذي استهدف الارض والإنسان على مدى 325 يوما وأثر على متطلبات الحياة الاساسية سواء الصحية أو الخدمية والغذاء ، حيث ارتفع عدد الشهداء إلى 7 آلاف و18 شهيد ،منهم ألف و 601 طفل ، وألف و 161 إمرأه ، فيما بلغ عدد الجرحى 16 ألف و 551 ، منهم ألفين و 247 طفل ، و الف و 755 إمرأه .. بالاضافة إلى 147 معاق.

ولفت إلى أن العدوان دمر ما يزيد عن 340 منشأة صحية متنوعة بين مستشفيات ومراكز صحية ووحدات متخصصة بالإضافة إلى الاضرار الناجمة عن انعدام المشتقات النفطية والمستلزمات والمحاليل الطبية المخبرية والدوائية نتيجة الحصار الجائر عن اليمن ،والذي ادى إلى وفاة كثير من المرضى الذين يعانون من الامراض المزمنة كمرضى السكري وامراض القلب والشرايين والفشل الكلوي ومختلف انواع السرطان وغيرها .

فيما اوضح القائم بأعمال وزير حقوق الانسان علي صالح تيسير اهمية كشف حقائق وأبعاد المؤامرة التى يتعرض لها اليمن وتوضيح بشاعة الانتهاكات وحجم الدمار الذي خلفه العدوان السعودي الأمريكي المتواصل في استهداف اليمن وشعبه.

ولفت إلى ان الوزارة اطلقت مؤخرا تقريرها السنوي حول الجرائم والانتهاكات التى ارتكبها العدوان السعودي الاميركي في اليمن والتى تندرج في اطار جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية المتمثلة في القتل المتعمد والممنهج من خلال استهداف المدنيين والتجمعات السكانية واستهداف البنية التحتية والمنشآت التعليمية والصحية والزراعية والصناعية والرياضية والنفطية وتجويع المدنيين من خلال فرض الحصار الشامل على اليمن ومنع دخول المواد الغذائية وتدمير الموانئ والمطارات والطرق والجسور.

فيما اكد القائم بأعمال وزير الزراعة والري الدكتور محمد الغشم ان القطاع الزراعي يعد من القطاعات الهامة لتوفير الأمن الغذائي ، فضلا عن دوره في توفير فرص عمل .. مستعرضا آثار العدوان السعودي الامريكي على القطاع الزراعي حيث تسبب بفقدان 3 ملايين عامل لعملها في هذا القطاع ، كمادمر العدوان 4 آلاف و 817 موقعا و 19 منشأة مائية سدود وحواجز ، و98 مضخة وغاطسات وشبكة ري و 20 مبنى ومنشأة زراعية .

واضاف : فضلا عن استهداف الهيئة العامة لتطوير تهامة وهي من المنشأت الهامة في قطاع الزراعة في اليمن ، فضلا عن تأثر 11 سوقا مركزيا للخضار والفواكه و 40 سوق ريفي ومنفذين للصادرات الزراعية و 300 حضيره مواشي و 110 مزرعة دواجنة و 19 مخزن تبريد وتدمير 6 جمعيات تعاونية وغيرها من الاضرار التي لم تتوفر لها إحصاءات حتى الان نتيجة استمرار العدوان عليها .. مشيرا إلى الاضرار الناجمعة عن الحصار وانعدام المشتقات النفطية التي أدت إلى جفاف مساحة كبيرة من المزارع وتلفت المنتجات الزراعية .

الى ذلك اشار القائم بأعمال وزير الشؤون الاجتماعية والعمل الى أن الوزارة تقدم خدماتها لأكثر من 5 ملايين و 750 ألف مستفيد الاضرار ، لافتا إلى المبالغ التي تقدم عبر الضمان الاجتماعي والمقدرة بـ 97 مليار ريال سنويا توقفت نتيجة الأوضاع التي تمر بها البلاد .. مشيرا إلى الاضرار التي تعرض لها صندوق المعاقين وما تعرض له دور الرعاية الاجتماعية والمعاقين والاحداث من استهداف من قبل طيران العدوان السعودي ، لافتا إلى أن العدوان عمل على توقف 350 ألف عامل في القطاع الخاص .

فيما استعرض القائم بأعمال وزير النفط والمعادن يحيى الأعجم الاضرار الناتجة عن العدوان على اليمن اهمها توقف تصدير النفط وتراجع انتاجه ، بالإضافة إلى تدمير 244 محطة و 189 ناقلة ، وتدمير 37 منشأة منها مبنى الرصد الزلزالي في ذمار مع مختبراته ومعداتها ومنشأة رأس عيسى وشركة النفط في ذمار، فضلا عن تسريح العمال في الشركات النفطية.

بدوره أكد القائم بأعمال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات مصلح العزير تعرض قطاع الاتصالات لخسائر فادحة تقدر بعشرات المليارات نتيجة استهداف محطات الاتصالات وخطوط الاتصالات الرئيسية الرابطة بين المحافظات وكذا الرابطة مع دول الجوار وكذا خسائر في الحركة الهاتفية مما اثر على الايرادات ، فضلا عن الخسائر التي تعرض لها القطاع نتيجة انقطاع الكهرباء والمشتقات النفطية ، كما استعرض ما تعرضته له عدد من المكاتب البريدية من تدمير والنهب والسلب خاصة في محافظتي لحج وابين .
حضر المؤتمر القائم باعمال وزير الإعلام احمد ناصر الحماطي وعدد من المسؤولين .

سبأ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق