اخبار محلية

الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأوضاع في اليمن وتطالب بتوفير 8ر1 مليار دولار للإحتياجات الإنسانية الملحة

21 سبتمبر / متابعات
حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية ستيفن أوبراين من تفاقم الوضع الإنساني في اليمن جراء إستمرار القصف الجوي المستمر منذ 11 شهراً وتسبب في وقوع أكثر من 35 ألف ضحية ودمار واسع .. داعياً إلى توفير 8ر1 مليار دولار لسدّ الاحتياجات الإنسانية الملحة في جميع أنحاء اليمن.

وقال وكيل الأمين العام للمنظمة الدولية خلال الجلسة التي عقدها مجلس الأمن الليلة الماضية لمناقشة الأوضاع في اليمن ” إن الصراع في اليمن يستمر في قتل وتشويه المدنيين وتسبب في معاناة ضخمة ويقوم بتدمير وسائل العيش والديار والجامعات والهياكل الأساسية بسبب القصف العشوائي الذي يتعرض له اليمن منذ شهر مارس 2015م “.

وأوضح أوبراين في كلمته بأن ” أكثر من 35 ألف من الضحايا بما في ذلك ستة آلاف حالة وفاة أعلنت عنها المرافق الصحية اليمنية، فيما أكدت الأمم المتحدة سقوط ألفين و997 قتيلاً على الأقل و659 مصاباً من المدنيين.

وأضاف إن “هذه التقديرات التحفظية تبين أن أكثر من 700 من الأطفال قد قتلوا وأكثر من ألف جرحوا ” .. مؤكدا أن هذا الصراع له آثار إنسانية وخيمة .

وأوضح المسئول الأممي أن حوالي 7ر2 مليون شخص اضطروا للهروب من ديارهم وعلى الأقل 6ر7 مليون شخص في حالة انعدام غذائي وهناك اثنين مليون من الأطفال الذين لا يحصلون على تغذية كافية والنساء الحوامل أو اللاتي يرضعن بحاجة لاهتمام على وجه الإلحاح، فضلاً عن قصور كبير في أدوية الأمراض المزمنة.

وبين أن 14 مليون من اليمنيين لا يحصلون على خدمات الصحة الكافية وأن 600 مرفق صحي اضطرت للإغلاق منذ بدء العدوان العسكري السعودي في مارس الماضي إما بسبب إصاباتها أو بسبب عدم كفاية الإمدادات أو العاملين الصحيين .

وأشار في هذا الصدد إلى تدمير ثلاثة مرافق صحية في محافظة صعدة جراء تعرضها للقصف الجوي في يناير الماضي واثنين في منطقة نهم بمحافظة صنعاء .

وتطرق أوبراين إلى ما تعرضت له اليمن من دمار جراء القصف السعودي .. مبينا أن أكثر من 8ر1 مليون من الأطفال لا يذهبون إلى المدرسة منذ مارس 2015م ليصل إجمالي عدد أطفال المتسربين من المدرسة أو الذين لا يذهبون إليها يصل إلى 4ر3 مليون طالب، فيما أصبحت ألف و170 مدرسة غير مؤهلة للتعليم أو يقطنها نازحون .

وأعلن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية عن إطلاق خطة للاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2016م في جنيف في غضون يومين .. موضحا أن هذه الخطة والتي تتطلب 8 ر1 مليار دولار تهدف لتلبية الاحتياجات الأكثر أهمية والأولوية في جميع المحافظات اليمنية، بما في ذلك المساعدات الغذائية لحوالي تسعة ملايين شخص والمياه .

ولفت إلى أن الخطة تهدف أيضاً لدعم المرافق الصحية لـ 4ر7 مليون شخص، والدعم الصحي العاجل لـ 6ر10 مليون نسمة، والتدخل في حالات الطوارئ لتخفيف معدلات سوء التغذية الحاد.

وطلب المسئول الأممي من مجلس الأمن الدولي حث الأطراف اليمنية المعنية بالأزمة على إستئناف محادثات السلام والاتفاق على وقف إطلاق النار.
سبأ

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق