اخبار محليةسياسة

هزيمة جيش متعدد الجنسيات..يثتير تساؤلات عالمية…ماذا صنع اليمنيون ببلاك ووتر

21 سبتمبر .

ماقام به رجال الله “المجاهدين اليمنيين” انجاز عسكري عالمي .لو نمتلك هوليوود لانتجنا افلام كثيره عن ماحدث لها باليمن .. تحدثوا باستمرار وباهتمام عن ماحدث لهم .أنها ضربة عالمية بايدي يمنية مسحت تاريخ وهيبة “لعبة الحروب المستأجرة” حيث سحقها اليمنيون بضربات قاسية مكبدين مرتزقة العالم الاجراميين المحترفين المدججين بالاسلحة المتطورة خسائر فادحه .هذا ماتنطقه بكل صدمه السنة العالم الخبيره..الامر ليس بالسهل .. تابعوا اخبار العالم وخبرائهم ماذا يقولون ..هزيمة بلاك ووتر باليمن حديث الساعه العالمية الاخبارية التحليليه … تعرضت شركة “بلاك ووتر ” لاختبار عسكري سقطت فيه بصورة كبيرة، ليس فقط”بهروبها” أو انسحابها” بل بسحقها بزمن قياسي وحصد نخبة قادتها وضباطها المحترفين . الكارثه الاكبر ان الاستثمار العالمي الاجرامي في هذه الشركه يتجاوز العشرين مليار دولار بمنطقة الشرق الاوسط وبعد هزيمتها لاول مرة وبزمن قياسي وبعدة عمليات عسكرية يمنيه تعلن بلاك ووتر الانسحاب من المعركة قبل ان تنتهي وبدون رجعه ..هزيمة البلاك ووتر تعني هزيمة جيش غازي متعدد الجنسيات ….هزيمة بلاك ووتر تعني هزيمة الجيش الغربي .فالسلاح غربي والجندي غربي والتدريب غربي والخبرة غربيه والمعرفة العسكرية غربيه والعقيدة العسكرية غربية جميعها نسفت وسحقت في اليمن ..قلنا من اليوم الاول ” اليمن ليس نزهه ” وقالها سماحة القائد السيد عبد الملك الحوثي حرسه الله ونصره “في اليمن هذا غير وارد ”
جرّب الغزاة استقدام مرتزقة السودان ومرتزقة داعش من مختلف الجنسيات ، ولكن لم يتغير المشهد ابداً أمام صمود وبسالة الجيش واللجان الشعبية فكان مصيرهم كمصير من سبقوهم القتل والتنكيل لتكونَ اليمن مقبرتهم المنتظَرة.
فعلاً لقد خاب امل أمريكا وإسرائيل ولم يبقَ لهما من خيار إلا الاستعانة بالشركات الأمريكية المختصة بتأجير المرتزقة للقتال ومنها بلاك ووتر ، فأصدرت الاوامر لدول العدوان وعلى رأسها الإمَـارَات باستئجار المرتزقة من النطيحة والرديئة وما اكل السبع من شركة بلاك ووتر لعلها تستطيع تحقيق ايه انجاز عسكري بأولئك المرتزقة ، فلجئت الامارات ليس طوعاً بل كرهاً بعد إن وجدت نفسها مرغمة حيث لا حول لها ولا قوة الى الاستعانة بمرتزقة شركة بلاك ووتر وابرمت معها عقداً من أجل القتال في اليمن .
ويأتي ذلك من منطلق الوهم انه بمجرد استئجار اولئك المرتزقة المشهورين بارتكاب افظع الجرائم انهم قادرين على هزيمة الجيش واللجان الشعبية ولكن سرعان ما تحول ذلك الوهم الى سراب لا يكاد يرونه على ارض اليمن في ذو باب فكان مصيرهم الطبيعي الهزيمة والقتل والتنكيل ووجدوا مقابرهم محفورة في اليمن.
ومن جانب اخر :أكد موقع روسي مغادرة مرتزقة شركة بلاك ووتر الأمريكية، اللذين استأجرهم تحالف العدوان للقتال في اليمن، بعد تكبدهم خسائر فادحة في جبهات القتال.
وقال موقع نوفاروسيا إن مجموعة بلاك ووتر الأمريكية قد تخلت عن جبهة تعز في غرب اليمن بعد أن منيت بخسائر فادحة خلال الشهرين الماضيين، حيث كانت تقاتل إلى جانب قوات التحالف التي تقودها السعودية والموالية لهادي.
وأضاف الموقع أن نشطاء محليون أكدو هذا الخبر بعد كشف معلمومات عن اتصالات جرت بين ضباط بلاك ووتر وأعضاء التحالف بقيادة السعودي في المقاطعة الساحلية من تعز.
وبحسب الموقع، في غضون شهرين فقط، فقدت مجموعة بلاك ووتر أكثر من 100 جندي في جبهة تعز المضطربة، بينهم عناصر من اثني عشر جنسية.
وذكر الموقع أنه يرى أن “معظم قتلى عناصر شركة بلاك ووتر في اليمن من الجنسية الكولومبية والأرجنتين، ومع ذلك، كانت هناك أيضا خسائر من الولايات المتحدة، وأستراليا، وفرنسا وبريطانيا”.
ويرى الموقع أيضاً أن” هناك رابط ما بين انسحاب شركة بلاك ووتر من محافظة تعز واستيلاء من الحوثيين واللواء 48 في الجيش اليمني على جبل الشبكة بعد مرور أربعة أيام فقط”…هذا اليمن وهؤلاء رجاله..رحم الله شهداؤنا عظمائنا صناع المجد والنصر .الفاتحة الى ارواحهم الطاهره والعاقبة للمتقين بالنصر المبين
أ.احمد عايض احمد

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق