اخبار دولية وعربية

محققة بالأمم المتحدة: ولي العهد السعودي يراوغ للخلاص من مسؤولية قتل خاشقجي

محققة بالأمم المتحدة: ولي العهد السعودي يراوغ للخلاص من مسؤولية قتل خاشقجي

21 سبتمبر//

قالت محققة من الأمم المتحدة إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يحاول إصلاح ما لحق بصورته من ضرر نتيجة مقتل الصحفي جمال خاشقجي عبر إصراره على وجود ”طبقات فوق طبقات“ في التسلسل الهرمي للسلطة تفصل بينه وبين قتلة خاشقجي.

وفي مقابلة مع برنامج ”60 دقيقة“ على شاشة قناة (سي.بي.إس)، التلفزيونية نفى بن سلمان أنه أصدر الأوامر بقتل خاشقجي لكنه قال إنه يتحمل في نهاية المطاف ”المسؤولية كاملة“ بوصفه القائد الفعلي للبلاد. وأدلى كذلك بتصريحات مشابهة لقناة (بي.بي.إس) الأمريكية.

وعندما سُئل الأمير محمد خلال المقابلة كيف يمكن أن تكون الجريمة ارتكبت دون علمه، أجاب أن من المستحيل بالنسبة له أن يعرف ما يقوم به يوميا ثلاثة ملايين شخص يعملون في الحكومة السعودية.

وفي مقابلة مع رويترز، أرجعت أنييس كالامار، خبيرة الأمم المتحدة المعنية بجرائم الإعدام خارج نطاق القانون، تصريحاته إلى ”استراتيجية لإصلاح الضرر في مواجهة الغضب في أنحاء العالم“.

وقالت ”إنه يخلق لنفسه مسافة، ويعفيها من المسؤولية الجنائية المباشرة عن جريمة القتل، مضيفة أنه يضع طبقات فوق طبقات فوق طبقات من العناصر والمؤسسات وهو ما يشكل حماية له من المسؤولية المباشرة عن القتل“.

أدلت كالامار بهذه التعليقات قبل أن تنضم إلى أسرة خاشقجي وأصدقائه في اسطنبول يوم الأربعاء لإحياء الذكرى السنوية الأولى لقتله.

وتوصل تقرير لكالامار في يونيو إلى أن هناك أدلة موثوقة تستدعي إجراء المزيد من التحقيقات في مسؤولية ولي العهد وغيره من كبار المسؤولين بما في ذلك مستشاره الرئيسي سعود القحطاني.

وقالت إن الطريقة الوحيدة التي يمكنها من خلالها تفسير اعترافه بمسؤولية الدولة، كنقيض للمسؤولية الشخصية، هي أنه ”اعتراف بشكل ضمني على الأقل بأن الجريمة كانت قتلا من فعل الدولة“.

وأضافت ”… هو يمثل الدولة، وهو فعلا بشكل ما رئيس الدولة“.

وفيما يتعلق بالعواقب والتبعات على الصعيد الدولي، قالت كالامار إنه إذا لم تتحرك الدول في جميع أنحاء العالم لتبدي رد فعل مناسبا على مقتل خاشقجي، ”فسوف يفتح هذا الباب أمام شعور بالحصانة من العقاب في قتل الأصوات المعارضة المستقلة“.

ودعت كالامار الدول إلى توسيع نطاق العقوبات لتشمل ولي العهد وممتلكاته في الخارج ما لم يتمكن من إثبات عدم مسؤوليته.

وردا على وصف الأمير محمد لعملية القتل بأنها ”خطأ“، قالت كالامار إن عملية قتل مسرحها ”قنصلية، وتستلزم إعدادا وتخطيطا، وتعمدا مع سبق الإصرار على مدار 24 ساعة، لا تكون خطأ“.

ودعت إلى ”تحقيق شفاف في تسلسل القيادة“ فيما يتعلق بعملية القتل وطالبت الأمير بالاعتذار لعائلة خاشقجي وخطيبته.

وقتل خاشقجي، في الثاني من أكتوبر في قنصلية بلاده في إسطنبول، ولم يُعثر على أثر لجثته التي يعتقد أنها مُزقت إلى أشلاء.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق