اخبار دولية وعربيةاخبار محليةتقاريرسياسة

خطير: الأمم المتحدة: إذا استمر الوضع الراهن فإن 10 ملايين يمني سيواجهون أوضاع ما قبل الجوع نهاية العام الحالي وقيمة الريال ستنخفض إلى 1000 ريال مقابل الدولار الواحد

21 سبتمبر | تقرير

حذر مسؤولو العمل الإنساني في الأمم المتحدة من تدهور الأوضاع في اليمن ومخاطر حدوث مجاعة قد تودي بحياة أعداد هائلة من اليمنيين.

مجددين التأكيد خلال الفعالية التي عقدها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية حول اليمن مساء الأمس: أن”75% من سكان اليمن يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية للبقاء على قيد الحياة وأن 80% من أطفال اليمن أي 11 مليون طفل  يحتاجون المساعدة فيما يموت طفل واحد على الأقل كل عشر دقائق لأسباب مرتبطة بالحرب والحصار الذين يفرضهما التحالف العسكري السعودي على اليمن .

من جانبها أكدت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي أن تقديرات الفرق الأممية تفيد بأن 10 آلاف طفل قد لقوا حتفهم بسبب الأزمة الإنسانية في اليمن  وأن 50% من كل الأطفال في اليمن مصابون بالتقزم ما يعني أنهم لن يتمكنوا أبدا من الوفاء بإمكاناتهم الكاملة ..

وأضافت أن عشرة ملايين يمني آخر سيواجهون أوضاع ما قبل المجاعة بنهاية العام الحالي إذا لم يتم فعل ما يغير الوضع الراهن .

كما تحدثت المسؤولة الدولية عن تدهور الوضع الاقتصادي وتراجع قيمة العملة اليمنية، وقالت إن كل مرة يقل فيها الريال اليمني ولو حتى بنسبة مئوية ضئيلة، تصبح عشرات آلاف الأسر غير قادرة على شراء احتياجاتها الأساسية اللازمة لبقائها على قيد الحياة. وإذا استمرت الاتجاهات الحالية، فمن المتوقع أن يبلع سعر الريال 1000/1 من الدولار، ليواجه 12 مليون يمني خطر التضور جوعا.

هذا وكان منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة مارك لوكوك قد حذر أمام مجلس الأمن يوم الجمعة من مخاطر حدوث مجاعة وشيكة في اليمن تسفر عن خسارة هائلة في الأرواح .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً