اخبار محليةالعرض في السلايدرالميدان العسكري

أحرار اليمن يتشوقون لخوض المعركة المباشرة مع القوات الأمريكية ويؤكدون أنها أمنية ينتظرونها بفارغ الصبر

 

21 سبتمبر/

سادت حالة من الفرحة الغامرة في أوساط جماهير الشعب اليمني ومجاهدو الجيش واللجان الشعبية عقب سماعهم أنباء تناقلتها مصادر إعلامية يتضمن الكشف عن قرار أمريكي يقضى بإرسال قوات برية من الجيش الأمريكي للمشاركة في جبهة الساحل الغربي واستنقاذ أدواتها الخليجية ومرتزقتهم إثرالهزائم المريرة والخسائر المهولة التي تكبدتها في جبهة الساحل ذ وفشلها الذريع في تنفيذ المشروع الصهيوأمريكي الهادف إلى احتلال اليمن.

وأكد ناشطون وصحفيون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الشعب اليمني ينتظر بفارغ الصبر للالتحام المباشر مع القوات الأمريكية وان دخولهم اليمن أمنية كانت ولا زالت يتمناها أبناء اليمن, وأنهم سيجعلون من أجساد الغزاة وعظامهم معالق للبنادق, وحدث تاريخي لم يسبق له مثيل في حال قررت المغامرة وأن معركة الساحل ستكون الضربة التي ستنكس أمريكا وتكسر ما تبقى من هيبتها نهائياً.

كما عبر الناشط شوقي ثابت إلى تشوق الشعب اليمني للقاء الأمريكيين وجهاً لوجه منذ زمن طووووويل  حيث قال في خطاب موجه للإدارة الأمريكية “سئمنا قتل ادواتكم ، فتقدموا ان كنتم رجالا” فيما نشر محمد حسين على تويتر معلقا” ليستمتع اليمنيين ببعثرتهم إلى اشلاء قاهر الجبارين”.

 أوضح بقولة :لا جديد حول دخول أمريكا في العدوان على بلدنا فهي من تقود العدوان من البداية الجديد انها استنفذت كل اوراقها بدءا بمرتزقة الداخل من دولة واحزاب ووجاهات ثم نعالها في المنطقة خلايجة وسودان وغيرهم وبعد فشل كل هؤلاء أقبلت بجنودها لتجرب حظها وستنكسر وسيكون اليمنيون لها بالمرصاد.

ويرى مراقبون بأن دخول قوات أمريكية لن يغير شيئاً في معارك جبهة الساحل الغربي  وليست المرة الأولى التي يدخل الأمريكيين في هذه الجبهة فقد سبق وأن دخلوها بأشرس مقاتليه تحت غطاء شركات بلاك ووتر وداين كورب ولكنها سحقت في اليمن ومرغت أنفوهم في التراب, ورجعوا جثث هامدة يجرون أذيال الهزيمة النكراء.

النوايا الأمريكية المبيتة ومحاولة دخول جنود أمريكيون اليمن تثبت صحة ما قاله السيد حسين بدرالدين (رضوان الله عليه) منذ انطلاق مشروعه القرآني “أن أمريكا تريد احتلال اليمن” والتي دق جرس الإنذارالمبكر عن خطورة القوات الامريكية ومحاولة احتلالها لليمن في ملزمة خطر دخول امريكا اليمن في العام 2002م, ويثبت أيضاً صحة ما يتحدث عنه السيد القائد عبدالملك الحوثي باستمرار بأن العدوان أمريكي بدرجة أولى وأن السعودي والإماراتي والمرتزقة المحليين مجرد أدوات وعبيد وخدم لأسيادهم الأمريكيين.

وفي ذات السياق دعا القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط إلى ان يكون عيد الشعب اليمني هذا العام في الجبهات، مؤكداً على جميع الاحرار والشرفاء رفد جبهات الساحل الغربي بالمال والرجال والمرابطة والثبات في ظل التصعيد الخطير من قبل قوى الغزو والاحتلال.

كما نوه بأهمية استمرار حالة التعبئة والجهوزية ورفد الجبهات وتلقين قوى العدوان ضربات قوية في مختلف الجبهات حتى تحرير كل شبر من الأرض اليمنية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق