اخبار محليةسياسة

عاجل : داعش تبيع الجنود الاماراتيين بمقابل مبالغ باهظة

متابعات – 21 سبتمبر

فيما تتسع رقعة الخلافات بين المجموعات المسلحة المؤيدة للعدوان، تظهر هشاشة وضعية قوات الغزو في غالبية المناطق التي لا يزالون يتحصّنون فيها، ولا سيما في مأرب التي تشهد عمليات فرار جماعي للجنود والمسلحين اليمنيين بسبب خلافات مالية مع قيادة التحالف.
وتشهد جبهة باب المندب منذ مساء أمس هدوءاً حذراً، وذلك بعد يوم من صدّ الجيش و«اللجان الشعبية» هجوماً أخيراً نفذته قوات الغزو والمجموعات المسلحة من جبل النصر، أدى إلى مقتل عدد من الجنود والمسلحين، بالإضافة إلى تدمير عدد من آلياتهم.
وأكد مصدر في «الإعلام الحربي» أنّ من ضمن القتلى مجموعة حاولت التحصن في الجبل قبل أن مهاجمتها. وكانت قوات الجيش و«اللجان الشعبية» قد تصدت لأكثر من عشر هجمات على مناطق عدة في محيط باب المندب خلال اليومين الماضيين، ولا سيما مناطق شعاب الجن، ذباب والصبيحة.
ويؤكد المصدر أنّ كلّها باءت بالفشل، وسقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من قوات الغزو ومسلحيهم، مشدداً على أن باب المندب لا يزال تحت سيطرة الجيش و«اللجان الشعبية».
في الوقت نفسه، شهدت محافظة تعز غارات جوية كثيفة استهدفت أحياءً سكنية في تعز المدينة. ووردت أنباء يوم أمس عن نية العدوان إعلان تعز منطقة عسكرية، ضمن ترتيبات لاجتياحها من قبل قواته والمجموعات المسلحة. محللون وعسكريون يمنيون عدّوا تلك الأنباء مجرد شائعات تهويلية ترمي إلى إخلاء المدينة من سكانها تمهيداً لقصفها وتدميرها على غرار ما حصل في عدن. وفي هذا السياق، شن طيران التحالف غارات عدة على باب المندب والمخا وذباب في تعز، في محاولة لتقديم إسناد جوّي لقواته، من دون جدوى. وتعرضت فجر أمس محطة شركة النفط التابعة لفرع المخا ــ تعز، لقصف نفذته طائرات العدوان ضمن سلسلة غارات شنتها على تلك المنطقة بعد فشل التقدم باتجاه باب المندب.
وبحسب مصدر في «الإعلام الحربي»، أدى القصف إلى تدمير مبنى إدارة المحطة والبقالة ومخزن الأدوات التابعين للمحطة. وأدانت شركة النفط اليمنية استهداف محطاتها وفروعها، مؤكدة أن تلك المحطة كانت تمون المسافرين عبر الخط الساحلي الممتد ما بين محافظتي عدن والحديدة مروراً بباب المندب والمخا.
في هذا الوقت، شهدت مارب هروباً جماعياً لمئات الجنود والمسلحين المنضوين تحت ما يسمى بـ«الجيش الوطني» الذي شكّلته السعودية والمجموعات المسلحة باتجاه شمالي اليمن.
وأفاد مصدر عسكري بأن هؤلاء فروا من مواقعهم بأسلحتهم الشخصية، مرجعاً سبب فرارهم إلى عدم صرف المبالغ المالية الخاصة بهم، منذ نحو أربعة أشهر في مأرب. وأوضح أن فرار هؤلاء الجنود، تزايد بصورة لافتة منذ بدء المعارك مع قوات الجيش و«اللجان الشعبية». وتتولى دول التحالف بقيادة السعودية، تمويل حملة دعم ما تسمّيه «الجيش الوطني» و«المقاومة الشعبية»، لتسهيل دخول قوات هذه الدول الى اليمن.
وكانت أوساط صحفية موالية للعدوان قد كشفت أن عناصر «الجيش الوطني» بلا مال منذ أربعة أشهر. وأشار المصدر إلى أن خلافاً حاداً وقع بين مشايخ مأرب المؤيدين للتحالف وبين السعودية بسبب اتهام الأخيرة المشايخ بالاستيلاء على أموال المقاتلين وسرقتها.. مما دفع بالمشائخ الموالين للعدوان بالقبض وأسر عدد من جنود قوات التحالف وبيعهم لعصابات في محافظة مارب، وتختلف الأنباء عن مصير هؤلاء الجنود الذين تم بيعهم بين من اتخذهم عبيد لهم وبين من تم بيعهم لعناصر في القاعدة.
في السياق نفسه، أفاد مصدر في «الإعلام الحربي» بأن القوات الإماراتية بدأت بالانسحاب من صافر في اليومين الماضيين على دفعات. وكانت صحيفة يمنية قد كشفت أمس، معلومات نسبتها إلى مصادر خاصة تفيد بأن جنوداً إمارتيين يجري بيعهم وتداولهم بين العصابات في حضرموت مقابل مبالغ كبيرة وينتهي بهم إلى بيعهم لـ«القاعدة» الذي بدوره يبتز الإمارات عبر وساطات تقوم بها قيادات في مأرب وحضرموت.
وكانت مصادر عسكرية وأمنية قد كشفت عقب عملية صافر عن فرار عدد كبير من مقاتلي القوات الغازية من المنطقة باتجاه منفذ الوديعة، الأمر الذي أعطى فرصة لـ«القاعدة» أن تنصب كمائن للأرتال الفارة من مأرب وتأسرهم وتنهب آلياتهم. وأكدت المصادر أن مفاوضات قادها محافظ مأرب سلطان العرادة مع عناصر تنظيم «القاعدة» من أجل إطلاق سراح الأسرى، لكنها قوبلت بطلب «القاعدة» فدية باهظة من تلك الدول الخليجية، وعلى رأسها الإمارات صاحبة أكبر عدد من المقاتلين.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق