اخبار محليةسياسة

بركان1 إلى الطائف: رسالة ردع باليستية في مواجهة عدوان متصاعد .. مقدمة إخبارية للنشرة الرئيسة لقناة المسيرة ليوم الجمعة

مقدمة النشرة لقناة المسيرة

‏(بركان1 إلى الطائف: رسالة ردع باليستية في مواجهة عدوان متصاعد) مقدمة إخبارية للنشرة الرئيسة لقناة المسيرة ليوم الجمعة 02-09-2016م ــــــــــــــــــــ

ـوباحت الأرضُ بمكنونها، وفار التنور، ناهضا بأطنانه الثمانية، ورأسٍ شديد الانفجار، محشوٍّ بعقيدة الردع المرعب أضعافَ نسختِه الأصلية المطورة محليا لتصل سريعا بدون أي تأشيراتٍ، أو حواجزَ أو جمارك، أو أي اشتباك، محلقا فوقها غيرَ مكترث بها،متهاديا بين السحب وفي أضلعه حنينُ شعبٍ، يتحرّق شوقا ويتميز غيظا ساريا تصحبه العنايةُ السماوية بين قطع الليل المُدْلَهِمِّ بسواد الإجرام والطغيان، على أمل أن يُعزَّز بثان، وثالث، وفضلُ الله كثير، وعلى مهل دون حرق للمراحل، فالنفس الطويل طويل، والبراكينُ طبعها أن تخمُد دهرا ثم تثور ثورتَها وتفعلُ فعلَها، وما لم يكن قبل عام صار اليوم واقعا بتوفر أهدافٍ ملكية عسكرية لا ينتهي عَدُّها، وقد صارت تحت مرمى النبل اليماني، والبركان السبتمبري، وقد طاف عليها طائفٌ مبارك، ونزل بساحتها فجرا، مفتتحا عصر ما بعد الثورة الجماهيرية بعصرٍ من الصواريخ الجمهورية. وفي هذا اليوم البركاني تأكيد بالفعل على ما سبق وقيل بأن نصيبَ أي ساع إلى انتزاع السلاح أن يُنزَعَ روحه من بينِ جنبيه؛ وها هو قد وصل إلى قريب منه، ويوشك وهو يحوم حوله أن يقع فيه. وفي بعض الأمر تذكيرٌ للشعب أن يشد على يده الضاربة، فليمدها بالمال والدعاء، وما عليه إلا أن تصل إلى حيث أحب، فهي منه وله، وعلى أعدائه المبيضةِ أعينهم، الشاحبة وجوههم، المرتعدة فرائصُهم، من هول ما حدث لهم على حين غِرّة، وهم في طغيانهم يسرحون في أشلائنا ويمرحون في دماء أطفالنا. وطالما ظلوا على إجرامهم، فإنه إذا لم يسالمْك الزمان فحارب.‏

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً